News image

مكافآت مجزية لإعلاميين في الجزيرة أشعلوا تويتر بأزمة خاشقجي

*بإمكانكم مراسلة "تسريبات" بسرية مطلقة، مراسلاتكم يتم التعامل معها بأقصى سرعة وشفافية تامة

حصل موقع "تسريبات" على معلومات تفيد بأن شبكة الجزيرة القطرية، خصّت بعض العاملين فيها من صحافيين وإعلاميين، ممن ينشطون على شبكتي التواصل الاجتماعي الشهيرتين؛ فيسبوك وتويتر، بمكافآت مُجزية، لجهودهم في إشعال أزمة اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وبحسب المعلومات التي أسرت بها مصادر مُقربة من كبار إعلاميي الجزيرة، فإن الحد الأعلى لقيمة المكافأة وصل لـ250 ألف ريال قطري أي ما يعادل نحو 70 ألف دولار أميركي، وكانت من نصيب الأكثر تفاعلاً والأكثر تأليباً للرأي العام العربي والعالمي ضد المملكة العربية السعودية.

ولهذا السبب، عزت المصادر النشاط غير المسبوق لعدد من الإعلاميين والإعلاميات العاملين في شبكة الجزيرة بتفاعلهم مع القضية، حتى أن بعضهم دخل في مناوشات وخلافات مع زملائهم ممن يعملون في القنوات الأخرى، لاستغلالهم قضية خاشقجي، علماً أنها قضية إنسانية بالدرجة الأولى، لكنهم حولوها لقضية سياسية لتحقيق مآرب شخصية.

ونوهت مصادر "تسريبات"، إلى أن تلك المكافأة، أغرت حتى صحافيين وعاملين في الشبكة القطرية لم يكن لهم نشاط يذكر عبر فيسبوك أو تويتر قبل الأزمة، لزيادة تفاعلهم عبر هاشتاقات عديدة أبرزها التي تحمل اسم الصحافي السعودي المختفي منذ الثاني من الشهر الحالي #جمال_خاشقجي، علماً أنهم يتعرضون لأقذع الشتائم من قبل المُغردين.

وتؤكد الإحصائيات التي يوفرها موقع (socialblade) المتخصص بتحليل بيانات الحسابات الموثقة في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، هذا النشاط، فعلى سبيل المثال، فإن مراسلة القناة في واشنطن وجد وقفي، نشرت نحو 200 تغريدة منذ اختفاء خاشقي وحتى اللحظة، فيما بلغ عدد تغريدات الإعلامي السوري في القناة فيصل القاسم خلال نفس الفترة أكثر 600 تغريدة.

وإلى جانب مشاهير الجزيرة في تويتر وفيسبوك؛ فيصل القاسم جمال ريان، غادة عويس، وخديجة بن قنة، زادت هذه الأزمة من نشاط اسماء أخرى من العاملين في القناة على شبكات التواصل الاجتماعي، أمثال محمود الكن، روعة أوجيه، وجد وقفي، ماجد عبدالهادي، عثمان آي فرح، عبدالصمد ناصر، رائد فقيه، فادي منصور، ديمة الخطيب وغيرهم.

ولم يتسن لنا الحصول على أسماء الصحافيين والإعلاميين الذين تقاضوا تلك المكافآت نظير نشاطهم في تأليب الرأي العام ضد السعودية، إذ تم اختيارهم بسرية عالية، بحسب مصادر تسريبات.