News image

أسماء خلية قطر لإدارة أزمة خاشقجي .. جميعهم فلسطينيون

 *بإمكانكم مراسلة "تسريبات" بسرية مطلقة، مراسلاتكم يتم التعامل معها بأقصى سرعة وشفافية تامة

لم تكن تغطية وسائل الإعلام القطرية لقضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي أعلنت المملكة العربية السعودية، ليلة أمس، رسمياً، وفاته داخل قنصليتها في اسطنبول بعد أكثر من أسبوعين على اختفائه، بالعادية، إذ كانت الجزيرة وشقيقاتها من القنوات والصحف والمواقع الممولة قطرياً كخلية نحل في متابعتها للحدث الذي تصدّر شاشاتها وصفحاتها الأولى خلال الأيام الماضية.

وبحسب المعلومات الموثقة والمؤكدة التي حصل عليها موقع "تسريبات"، فإن السلطات القطرية، بالفعل، شكّلت خلية أزمة إعلامية منذ اليوم الأول لاختفاء خاشقجي، في الثاني من اكتوبر تشرين الأول الجاري، لاستغلال أزمة اختفائه وتحويلها إلى قضية سياسية توجه من خلالها ضربة إلى السعودية التي قادت قبل نحو عام العديد من الدول، أبرزها؛ مصر، البحرين والإمارات لمقاطعة قطر.

وتكونت هذه الخلية من المستشار الإعلامي والسياسي في الديوان الأميري، عزمي بشارة، والصحافية سناء العالول التي تتولى من لندن، إدارة جريدة القدس العربي الممولة قطرياً، ومدير عام شبكة الجزيرة السابق، وضاح خنفر، ومسؤول غرفة الأخبار الحالي في الجزيرة، عاصف حميدي، بالاستعانة بالصحافي المثير للجدل عبدالباري عطوان، وجميعهم فلسطينيون يشكلون أدوات الدعاية لكل من قطر وجماعة الإخوان المسلمين.

وأبلغ مصدر سعودي رفيع المستوى، "تسريبات"، أن كل فرد من أفراد هذه الخلية كان له دورٌ يقوم به، حتى عطوان الذي كان في الماضي القريب ألد أعداء الدوحة بعد أن أبعدته عن الصحيفة التي أسسها "القدس العربي"، استعانت به الخلية القطرية بعد تحسن علاقتهما، وقام بدور كبير في تأليب الرأي العام العربي والعالمي ضد المملكة، مستخدماً صحيفته الالكترونية (رأي اليوم) وكذلك قناته الشخصية بموقع الفيديو العالمي (يوتيوب).

وبحسب المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، فإن بشارة تولى الجانب السياسي في تغطية هذه الأزمة، فيما كان وضاح خنفر وبالتعاون مع قيادة الحركة العالمية للإخوان المسلمين التي تتخذ من تركيا مقراً لها، يتواصل مع المخابرات التركية ويمد مركز الخلية في الدوحة بالتسريبات الملائمة، التي تخدم تسخين الموضوع، وتبقي أزمة قتل خاشقجي "حية تستعصي على الموت" كما وصفها عطوان في إحدى مقالاته.

إعلامياً، انطلق الهجوم من شبكة الجزيرة بقيادة مسؤول الأخبار فيها عاصف حميدي و العالول وعطوان، عبر منصاتها المتعددة؛ القنوات التلفزيونية، المواقع الإلكترونية، والصفحات المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك، تويتر، انستغرام وغيرها)، بدعم من تلفزيوني العربي، سوريا، التي تمولها قطر، فضلاً عن الجيش الإلكتروني الضخم للإخوان المسلمين، ومشاهير وسائل الاعلام القطرية على السوشيال ميديا.