News image

ما الذي يدفع إعلاميو الجزيرة للاحتكاك المفضي للشتائم مع متابعيهم؟

 *بإمكانكم مراسلة "تسريبات" بسرية مطلقة، مراسلاتكم يتم التعامل معها بأقصى سرعة وشفافية تامة

أبرزت أزمة الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي أعلنت المملكة العربية السعودية مقتله داخل قنصليتها في مدينة اسطنبول التركية بعد 18 يوماً على اختفائه، أزمة أخلاقية بين مذيعي ومذيعات شبكة قنوات الجزيرة القطرية، ومتابعيهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

هذه الأزمة تمثلت بدخول العديد من مشاهير الجزيرة كمديرها العام السابق، الأردني ياسر أبو هلالة، والمذيعة اللبنانية فيها غادة عويس، وغيرهم، في مناوشات مع متابعيهم عبر موقع تويتر، استمرت وصولاً إلى تلقيهم الشتائم والسباب والكلام البذيء، وهو ما يثير تساؤلاً مهماً، ما الذي يدفعهم للدخول في هذه المناوشات.

ولم يكتف مشاهير الجزيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، بالدخول في مماحكات مع متابعيهم، إذ تعدى الأمر إلى الانحياز بطريقة غير منطقية أو غير احترافية في تعاملهم مع هذه الأزمة، واستخدام الكلمات العنيفة والأوصاف الجارحة للذوق العام، التحريض والدعوة لأعمال الشغب، تكرير نفس المحتوى والطرح.

اقرأ أيضاً : أسماء خلية قطر لإدارة أزمة خاشقجي

في وقت سابق، أبلغ مصدر سعودي رفيع "تسريبات"، أن قطر شكلت خلية أزمة إعلامية للتعامل مع قضية خاشقجي، وتحويلها لقضية سياسية، لتأليب الرأي العام العالمي ضد المملكة، علماً أن القضية سعودية بامتياز، فالضحية مواطن سعودي، والمجرمون سعوديون وقد وقعت على أرض تحت السيادة السعودية.

عدا عن ذلك، فقد أسرت مصادر من داخل "الجزيرة" لـ"تسريبات" أن إدارة الشبكة القطرية، خصت بعض هؤلاء المشاهير بمكافآت مُجزية وصلت قيمتها لـ250 ألف ريال قطري، ما يعادل 70 ألف دولار أميركي، نظير جهودهم في استغلال هذه الأزمة، وهو ما قد يعلل سبب النشاط الكبير لهم عبر تويتر، تحديداً، موقع التواصل الاجتماعي الأول في السعودية.

اقرأ أيضاً : مكافآت مجزية لإعلاميين في الجزيرة 

وخلال الساعات القليلة الماضية، دخل أبوهلالة في شجار مع مقدم البرامج على شاشة MBC  فهد الشهراني، الذي رد على تغريدة لأبوهلالة بشتمه ووصفه بـ"الكلب"، ليرد الأخير عليه بالسخرية من مجريات تعامل المملكة مع الأزمة وإطلاق الأوصاف الجارحة، مع إنهائه بذكر اسم خبيرة التجميل اللبنانية جويل ماردينيان التي كانت تقدم برنامجاً عبر شاشة ام بي سي.