News image

بعد سنوات القطيعة .. هل يعود قرداحي إلى MBC؟

يبدو أن علاقة الإعلامي اللبناني جورج قرداحي مع مجموعة ام بي سي السعودية، ستشهد انفراجاً في الأيام المقبلة، بعد نحو ست سنوات من القطيعة، غاب فيها مُقدم برنامج "من سيربح المليون"، ليس فقط عن شاشة MBC بل عن الشاشات السعودية كافة، بسبب مواقفه السياسية خلال ثورات الربيع العربي، وتحديداً الثورة السورية، التي وقف ضدها.

اقرأ أيضاً : بن جدو يؤزم الأمور في الميادين

ففي الآونة الأخيرة، دأب قرداحي خلال إطلالاته التلفزيونية المتكررة، على التأكيد بأنه لم يكن هناك أي خلاف بينه وبين القائمين على المجموعة السعودية، التي يعتبر أحد مؤسسيها، كما قدم على شاشتها مجموعة من البرامج الشهيرة، ساهمت في النجومية التي يحظى بها اليوم، رغم عدم ظهوره على أي من شاشاتها منذ فترة طويلة.

اقرأ أيضاً : مطاريد العربية يتحدون لضرب ابن حزام

وفي التفاصيل، فإن قرادحي الذي على ما يبدو رفع عنه الحظر السعودي بحسب ما صرح في إحدى اللقاءات التلفزيوينة، اجتمع في أواخر الشهر الماضي، مع مواطنه زياد حمزة، الذي يتولى إدارة قطاعي الموسيقى والإذاعات في MBC ونشر مجموعة من الصور تجمعه أيضاً بموظفين في الشبكة السعودية التي يرأس مجلس إدارتها الشيخ وليد بن إبراهيم آل إبراهيم.

وفسر المتابعون تلك الصور، بأن المياه قد تعود إلى مجاريها بين ام بي سي وقرداحي، مُرجحة أن يتم عقد الصلح بين الطرفين قريباً وبشكل علني، بتأثير مباشر من مدير القنوات في المجموعة، اللبناني علي جابر المقرب من حزب الله والنظام السوري.

وكان جورج قرداحي قد وقع قبل أشهر عقداً لتقديم برنامج على قناة مود التي يملكها رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ مستشار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

اقرأ أيضاً : من هو الصحافي الذي كلف الجزيرة 400 ألف دولار؟

وبحسب صحيفة الأخبار اللبنانية، فقد سافر المقدم اللبناني إلى الرياض حيث اجتمع مع القائمين على الشاشة، وكان ينتظر إشارة منهم للإعلان عن التحاقه بفريق عملهم، لكن في لحظة غير متوقعة، قرّر آل الشيخ تجميد انطلاقة القناة وذهبت المحطة طي النسيان والتأجيل، ووضع الاتفاق مع قرداحي في الأدراج.