News image

كيف سيكون اللقاء مجدداً .. بين المديرين السابق والحالي؟

يلتقي المدير العام الجديد لقناتي «العربية، الحدث»، الفلسطيني نبيل الخطيب، عند تمام الساعة الثامنة من مساء اليوم السبت، بمديرهما السابق السعودي تركي الدخيل، بدعوة من رئيس مجلس إدارة مجموعة «MBC» الشيخ وليد آل إبراهيم في فندق ويستن دبي مقابل المقر الرئيسي للمجموعة.

وبحسب المعلومات المتوفرة لدى «تسريبات»، فإن اللقاء سيأتي ضمن حفل دعا إليه آل إبراهيم شخصيات محدودة، للترحيب بالإدارة الجديدة التي يمثلها «الخطيب»، وتكريم الإدارة السابقة وممثلها «الدخيل»، بحضور عبدالرحمن الراشد رئيس مجلس التحريري للقناتين الذي تم تشكيله لأول مرة.

وغادر «الدخيل» منصبه نهاية ديسمبر من العام الماضي، بعد نحو أربع سنوات قضاها في القناتين، وقد شهدتا خلال فترة توليه منصب المدير العام تراجعاً كبيراً، حتى خرجتا من دائرة المنافسة مع القنوات التلفزيونية المماثلة، خاصة قناة الجزيرة القطرية، وتدحرجتا إلى مستوى القنوات المحلية.

وصاحب رحيله عن القناتين، أيضاً رحيل أبرز المسؤولين في عهده عن مناصبهم بطريقة درامية، أمثال، ابن خالته ياسر المسفر الذي كان يشغل منصب نائب المدير للشؤون التجارية، ومواطنه فارس بن حزام مدير التحرير، إضافة إلى اللبناني نخلة الحاج مدي الأخبار، الذي عاد إلى المجموعة الأم «ام بي سي».

اقرأ أيضاً : المرشحون لتولي المناصب العليا في «العربية»

ورغم ترحيب الدخيل بالإدارة الجديدة للقناتين عبر حسابه في تويتر، إلا أن الخطيب، ضرب بـ«بروتوكولات» مواقع التواصل الاجتماعي «التي تقتضي أن يقوم بالرد عليه»، عرض الحائط، واكتفى بإعادة رد رئيس مجلس التحرير عبدالرحمن الراشد على تغريدة الدخيل الذي لم يسلّم الخطيب الإدارة كما جرت العادة.

اقرأ أيضاً : ماذا تعرف عن امبراطورية عزمي بشارة الإعلامية؟

وقد فسّر مراقبون تصرف الخطيب، بأنه يشير ربما إلى الخلافات السابقة بين الرجلين، والتي انتهت باستقالة نبيل من «العربية» في نوفمبر من العام الماضي، أي قبل نحو شهر من رحيل الدخيل، الذي رشحته المملكة العربية السعودية ليكون سفيراً لها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

اقرأ أيضاً : من يدير الجزيرة؟

ويتساءل المتابعون للتحركات اللافتة التي تشهدها المجموعة الإعلامية السعودية خاصة بعد استحواذ الديوان على 60 بالمئة من أسهم «MBC»، كيف سيكون اللقاء الأول بين المديرين الجديد والقديم، بعد التغييرات المُتسارعة التي شهدتها الشبكة التي تأسست في التسعينات من القرن الماضي.