News image

موظفو العربية والحدث يفتقدون لـ«مكافآت» الدخيل!

يبدو أن الحنين بدأ يأخذ موظفي قناتي «العربية والحدث»، إلى مديرهم السابق تركي الدخيل الذي غادر مجموعة «ام بي سي» الإعلامية بعد سنوات من العمل فيها إلى عالم الدبلوماسية، حيث قدم مؤخراً أوراق اعتماده سفيراً للمملكة العربية السعودية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت مصادر داخلية لـ«تسريبات»، إن الإعلامي السابق والدبلوماسي الحالي، «كان يوزع شيكات بنكية من حسابه الشخصي على كبار مسؤولي التحرير ومحرري النشرات والمذيعات في القناتين، بترشيح من مدير التحرير في عهده السعودي فارس بن حزام».

وأضافت المصادر «بينما قارب الشهر الثاني من العام الجديد على الانتهاء لم يسمع الموظفون أي خبر عن مكافآت نهاية العام التي توزع عادة مع نهاية فبراير، ولا عن الزيادات السنوية كذلك، بعد شهرين من تولي الفلسطيني نبيل الخطيب لمنصب المدير العام خلفاً للدخيل».

ومن الجدير ذكره، أن الخطيب أوهم الموظفين في اجتماع عام معهم، انه ينوي توزيع مكافآت عليهم وتعديل أوضاعهم المالية، حسب ما ورد لـ«تسريبات» من معلومات في وقت سابق، لكن يبدو أن ذلك لم يكون سوى «إبر تخدير» كما وصفها عاملون في القناتين الإخباريتين السعوديتين.

ويتداول صحافيو ومذيعو القناتين فيما بينهم، أن المكافآت التي كان يصرفها لهم مديرهم السابق تركي الدخيل، لطالما خففت من وطأة ضغوط الحياة عليهم، وأن وعود المدير الحالي بتصويب أوضاعهم المالية طال انتظارها دون أن يحصلوا على شيء مما وعدهم به.