News image

بن جدو .. من العراق إلى أميركا اللاتينية بحثاً عن تمويل جديد لـ«الميادين»

دفعت الأزمة المالية التي تعاني منها شبكة الميادين الإعلامية في الآونة الأخيرة، رئيس مجلس إدارتها «الإعلامي العربي المُقاوم» كما يُلقب، غسان بن جدو، إلى الترحال ما بين العراق ودول في أميركا اللاتينية، بحثاً عن استقطاب تمويل جديد لدعم «قناة الميادين».

وبحسب المعلومات التي وردت لـ«تسريبات» من مصادر لُبنانية، فإن «بن جدو يستعد لتعيين ابنه «أمير» في منصب إداري رفيع في القناة؛ ليدحض كل الأخبار عن التحقيقات حول التجاوزات في الميادين، وللإيحاء للعاملين فيها أنه صاحب القرار الأخير.

اقرأ أيضاً : إيقاف برنامج داود الشريان

وتقول المصادر، إن «أمير بن جدو نجل غسان وزوجته الإيرانية ندى محمد صالح قائمقامي نجفي غير حاصل على شهادة جامعية ومعروف بطيشه (..)، عدا عن ذلك، فإن الكلام عن الصفقات داخل القناة في الآونة الأخيرة، أصبح علنياً في الإعلام الإيراني».

وتضيف المصادر ذاتها، أن «أحد قادة الحرس الثوري الإيراني قام بتسريب تقرير إلى وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا - IRNA) حول الأموال التي جمعها بن جدو وزوجته من القيادة الإيرانية، لكن سرعان ما تم حذف التقرير بعد اتصالات أجراها الأمين العام لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية الشيخ علي كريميان».

اقرأ أيضاً : علي جابر .. من مُحكِّم في برنامج إلى مُتحكِّم في «ام بي سي» ونجومها

ووفقاً للمعلومات، فإن ابن كريميان ويدعى صادق، شريك لزوجة بن جدو في إدارة شركة إنتاج إيرانية، لطالما أنتجت أعمالاً تلفزيونية، وعرضتها شبكة الميادين الإعلامية مقابل مئات آلاف الدولارات، علماً أن تلك الأعمال لم تحقق الأهداف المرجوة ولا النجاح المأمول».

يشار إلى أن «تسريبات»، أشار في وقت سابق إلى أن حالة من الامتعاض والاستياء الشديدين تعيشها الجهات الممولة لقناة «الميادين»؛ (إيران، سوريا، حزب الله)، وتعمل تلك الجهات على تقييم الأداء العام للقناة التي تتخذ من العاصمة اللبنانية، بيروت مقراً لها.