News image

صفقة القرن في الإعلام الأردني .. رفض بالعربي وترحيب بالإنجليزي!

في موقف يتناقض مع التوجه الأردني العام، فيما يتعلق بخطة السلام الأميركية بين الفلسطينيين والإسرائيليين المعروفة إعلامياً بـ«صفقة القرن»، فوجئت الأوساط السياسية والصحافية الأردنية قبل أيام بافتتاحية صحيفة «Jordan Times» ترحب بـ«مؤتمر البحرين» الذي دعت الولايات المتحدة إلى عقده في المنامة الشهر المقبل.

ويرى محللون سياسيون أن هذا المؤتمر الذي سيناقش الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية وقطاع غزة، وإقامة مشروعات كبرى هناك، يُمثل الجانب الاقتصادي لـ«صفقة القرن»، وهدفه التطبيع مع إسرائيل، ولاسيما من جانب الدول غير المطبعة معها حتى الآن، أمثال دول الخليج الجزائر، العراق، لبنان، ليبيا، المغرب، سوريا، تونس.

اقرأ أيضاً : «روتانا» للبيع في مزاد علني بقرار قضائي!

ومنذ بدء تداول الأنباء التي تتحدث عن تلك الصفقة، دأبت الصحف الأردنية الناطقة باللغة العربية وأبرزها «الرأي، الغد، الدستور» على التأكيد على الموقف الأردني الرسمي والشعبي الرافض لـ«صفقة القرن» التي قد يتم الإعلان عنها الشهر المقبل، وتصدرت صفحاتها الأولى «مانشيتات» تُعبر عن تلك الحالة.

في المقابل، افتتحت «جوردان تايمز - Jordan Times» وهي صحيفة باللغة الإنجليزية تصدرها المؤسسة الصحفية الأردنية التي تصدر كذكلك صحيفة «الرأي»، أعرق الصحف الأردنية، افتتحت عددها يوم الأربعاء 22 مايو 2019، بالحديث عن «مؤتمر البحرين» الذي يرى العديد من الكٌتاب بأنه يُمهد لـ«صفقة القرن».

اقرأ أيضاً : قناة الحرة تبحث عن «أردنيٍ» لإدارة غرفة الأخبار

وتقدم الصحيفة التي يرأس تحريرها الصحافي سمير برهوم، نصيحة للفلسطينيين الذين ساروعوا لرفض المشاركة في المؤتمر دون الحصول على لمحة عن الشكل الذي سيبدو عليه كما تقول «بعدم التسرع في اتخاذ مواقف قد تؤذيهم، خاصةً عندما يكون مؤتمر المنامة المتوقع على هذا النحو مجرد منتدى للنظر في تحسين الاقتصاديات الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة».

وتقول الصحيفة «إن الترحيب بالمؤتمر في البحرين، أو على الأقل عدم إعاقة ذلك، من شأنه أن يوفر للفلسطينيين فرصة لاختبار الآثار الكاملة للمبادرة. لا يمكن أن يكون بث الحياة في الاقتصاد الفلسطيني الهامد في حد ذاته سيئًا للغاية. لا يمكن للقيادة الفلسطينية أن تستمر في قول "لا" لكل شيء معروض عليهم قبل دراسة الآثار الكاملة. قد لا تكون مبادرة المنامة فكرة سيئة قبل استكشافها».

اقرأ أيضاً : فيديو الجزيرة يضع الدوحة في مأزق مع تركيا

الافتتاحية الرسمية للصحيفة الأردنية الوحيدة الناطقة باللغة الإنجليزية والتي تصدر عن أضخم مؤسسة إعلامية في المملكة الأردنية الهاشمية، أثارت استغراب عدد من الناشطين الأردنيين عبر موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، حيث قالت الناشطة ديما الخرابشة، «الجوردان تايمز بتسوق لمؤتمر المنامة بفهمش انا صراحة رأس الهرم بقول لأ والصحافة بتسوق للموضوع #مؤتمر_البحرين».