News image

أولينا الحاج وإعلامي مقرب من الأسد يثيران غضب زملاء ومتابعي الراحلة نجوى قاسم 

تصدر اسم الإعلامية الراحلة نجوى قاسم، مواقع التواصل الاجتماعي، عقب وفاتها يوم الخميس 2 يناير 2020 في منزل بدبي، نتيجة أزمة قلبية، وفق ما أعلنه مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي اللواء خليل إبرهيم المنصوري، في بيان أكد فيه أن وفاة الإعلامية اللبنانية كانت طبيعية.

وفي الوقت الذي كان فيه زملاؤها في قناتي العربية والعربية الحديث، يذرفون الدموع عليها على الهواء مباشرة، وفق ما رصده مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، كانت مواطنتها وزميلتها السابقة في قناة العربية، أولينا الحاج تشارك متابعيها عبر انستقرام بمقطع فيديو اعتبره الكثيرون صادماً.

وظهرت الحاج في مقطع الفيديو الذي نشرته عبر حسابها الشخصي في منصة «انستغرام»، وهي تتراقص على أنغام أغنية غربية، ما أثار استياء المتابعين الذي تداولوا المقطع، مستهجنين قيامها بنشره في وقت كانت تعج فيه شبكات التواصل الاجتماعي بعبارات التعازي والمواساة على رحيل نجوى قاسم.

وكانت الراحلة عادت يوم السبت الماضي، إلى مسقط رأسها في بلدة جون الشوف، إحدى قرى محافظة جبل لبنان؛ ليشيع جثمانها ويوارى الثرى في مقبرة بلدتها، حيث حُمل نعشها على الأكف في الشارع العام وصولاً إلى باحة حسينية البلدة بحضور شخصيات رسمية وحزبية وإعلامية.

وأمضت الراحلة في مهنة الإعلام نحو 30 عاماً، بدأتها في سن مبكرة في تلفزيون الجديد ومن ثم تلفزيون المستقبل الذي تملكه عائلة الحريري، قبل أن تلتحق عام 2004 بقناة العربية التي تتخذ من دبي مقراً رئيسياً لها، والتي واصلت فيها مسيرتها حتى وفاتها يوم الخميس 2 يناير 2020. 

في المقابل، كان زملاؤها في شبكة العربية الإخبارية، الكويتي عادل عيدان، السعودي صهيب شراير، المصري محمود الورواري، اللبنانية ريما مكتبي، وغيرهم، ينعونها على الهواء مباشرة، وقد أفردت لها الشبكة السعودية مساحة عبر شاشتها وتغطية خاصة لمراسم دفنها.

أما الإعلامي حسين مرتضى، المُقرب من عائلة الرئيس السوري بشار الأسد وحزب الله اللبناني، فلم يفوت، وفاة قاسم، ليثير غضب مستخدمي موقع تويتر، بتغريدة أساء فيها للراحلة بعد تشكيكه بسبب وفاتها، ما دفع شقيقتها نسرين للرد عليه بشكل حازم، ليقوم مرتضى بحذف التغريدة لاحقاً.