News image

الميادين: اتهامات بتزوير التاريخ اللبناني تطارد القناة.. وبن جدو يثير غضب الموظفين

تسببت قناة الميادين بإثارة الغضب في صفوف حركة أمل «حزب سياسي لبناني مرتبط بالطائفة الشيعية»، عقب عرضها فيلماً وثائقياً استضافت خلالها الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أحمد جبريل، الذي تحدث عن علاقة مؤسس الحركة اللبنانية، رجل الدين الشيعي موسى الصدر بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وقال جبريل في الوثائقي، إن الصدر كان يحصل على تمويل من القذافي، الذي تتهمه حركة أمل برئاسة رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، باختطاف الصدر.

الغضب العارم على شبكات التواصل الاجتماعي الذي تسبب به هذا الوثائقي، أدى إلى حرج كبير لحزب الله الذي يعتبر الحليف الأبرز لـ«حركة أمل»، وأحد كبار ممولي قناة الميادين التي يديرها الإعلامي التونسي الأصل غسان بن جدو.

وحسب المعلومات التي وردت لـ«تسريبات» من داخل الميادين، عبر البريد الإلكتروني، فإن بن جدو يعتمد على أحد المراسلين في القناة وهو مقرب من حركة أمل لتسوية المشكلة.

وتشير المعلومات إلى أن غسان بن جدو ألقى اللوم على فريق العمل، لكن الجهات المُمولة تعلم أنه شخصياً تولّى إقناع أحمد جبريل بإجراء المقابلة، وأنه صاحب القرار الوحيد في كل ما يظهر على الشاشة.

كذلك، طالت الانتقادت توقيت عرض الفيلم الوثائقي «أحمد جبريل.. النضال، القضية، الثورة» إذ أنه لم يحصد مشاهدات تُذكر، خاصة وأن القناة لم تطلق أي برنامج هام منذ وقت طويل.

ويعتمد بن جدو في دائرته الضيقة على فريق ضعيف من الموظفين الذي يشكو منهم معظم العاملين في القناة، فيما تمكن موظفون متضررون من أداء بن جدو من جمع وثائق جديدة، ويستعدون لتسريبها مع استمراره في الاعتماد على موظفين غير كفوئين يقربهم منه بسبب عدم معارضتهم لآرائه.

مصادر «تسريبات» تؤكد أن «الميادين» باتت خالية من أي إسم إعلامي هام بعد رحيل سامي كليب. وقام بن جدو بتعيين مجموعة اسماء مغمورة لا تمتلك الخبرة والكفاءة لملء الفراغات بعد موجة الاستقالات العام الماضي.

وحاول بن جدو، إصلاح علاقاته السيئة مع الكثيرين من العاملين في القناة من أجل احتواء موجة الاستقالات، لكنه عاد إلى معاداة الكثيرين مؤخراً وافتعال المشاكل. ويحاول بن جدو إرضاء الممولين عبر إقناعهم بتمويل مشاريع جديدة لا تتوافق والهدف الذي من أجله تم إنشاء القناة وهو الانتشار إلى جماهير عربية أوسع لتصبح قناة أممية.

بدوره، فإن المسؤول المالي في القناة فادي نعمة، ووفق المعلومات، يضغط على بن جدو من أجل تقليص حجم الإنفاق بسبب الأزمة المالية.