News image

منتهى الرمحي عن إفراطها بالضحك أثناء تقرير محمد العرب على الهواء: نحن بشر!

قالت المذيعة الأردنية، منتهى الرمحي، تعليقاً على نوبة الضحك الهستيري التي أصابتها على الهواء مباشرة، خلال تقديمها نشرة أخبار عبر شاشة قناة العربية، يوم 22 فبراير 2020، أثناء بث تقرير إخباري لزميلها محمد العرب، مراسل القناة في اليمن، «إن الضحك معدٍ ونحن بشر في النهاية».

وأضافت الرمحي لدى استضافتها في أول أيام عيد الأضحى المبارك، عبر شاشة «ام.بي.سي 1»، أمس السبت، أنها شعرت بأسف شديد بعدما غرقت في موجة الضحك تلك، باعتبارها مذيعة محترفة، ويفترض بها عدم الإفراط في الضحك، لكنها أقرت بذلك، واصفة الأمر بـ«شيء كبير».

وكانت ضحكة منتهى الرمحي على الهواء مباشرة آنذاك، انتشرت على نطاق واسع بين مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة مع انقسام متداولي مقطع الفيديو الذي يوثق النوبة التي أصابت مذيعة العربية القديرة، بين مستغلٍ الفيديو للهجوم على السعودية ومنتقد لأداء الرمحي.

معارضو السعودية، اعتبروا أن منتهى ضحكت من مضمون تقرير زميلها محمد العرب، الذي تحدث فيه عن مطار تعمل المملكة العربية السعودية على إنشائه في مدينة مأرب اليمنية، منذ سنتين، في حين أنه لا أثر له على أرض الواقع.

ونفت منتهى الرمحي تلك الادعاءات، مؤكدة أن الموقف الذي أغرقها بالضحك آنذاك، كان من داخل الاستوديو الرئيسي للقناة في دبي، ولم يكن باستطاعة أحد أن يتمالك نفسه دون أن يضحك على الموقف الذي لم تكشف تفاصيله.

وتردّدت أخبار، بعد تلك الواقعة، عن أنّ إدراة قناة العربية، قرّرت منع الرمحي من الظهور على الشاشة مدة أسبوعين، فيما كتب زميلها محمد العرب مقالاً بعنوان "الضحك وما وراءه"، فسّر فيه أسباب الضحك وأنواعه وتفسيراته من دون أن يذكر الرمحي فيه.

ورأى روّاد مواقع التواصل الاجتماعي أنّ المقال موجه لزميلته منتهى التي تقدم حالياً برنامج البُعد الآخر على شاشة العربية، خاصة أنه ختم مقاله بالقول: "وأما من يقول إن الضحك من غير سبب قلة أدب، فهذه مقولة ناقصة، فليس العلة هنا في الضحك، إنما في وقت ومكان وطريقة الضحك".