منذ 1 سنة
أرقام في المملكة.. 22 ألف دولار شهريا للخيطان و17 للصياغ

في ظل عجز الدولة الأردنية عن تحسين خدمات تلفزيونها الوطني (التلفزيون الأردني) الذي أسسته قبل نصف قرن من الآن، رغم المحاولات المتكررة، فقد استسلمت أخيرا وأطلقت فضائية جديدة (تلفزيون المملكة)، في محاولة للحاق بركب الدول التي أولت اهتماما كبيرا بالإعلام، والانتهاء من قضية معالجة المعضلة الكبيرة التي تواجهها في فضائيتها الأولى مع الكم الكبير من العاملين فيه.

غير أن ما قامت به المملكة كان محل تندر الأردنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، مستذكرين ما آلت إليه الهيئات المستقلة التي انشأتها الدولة الأردنية في وقت سابق بالتوازي مع الوزارات لإصلاح الأخيرة حتى التهمت الرواتب والأجور 80 بالمائة من موازنة الدولة، دون أن تؤتي هذه الهيئات أًكلها.

التندر يزداد مع الحديث عن الأجور العالية للعاملين في المحطة الفضائية الأردنية الجديدة، وبحسب المعلومات المتوفرة لموقع "تسريبات" فإن رئيس مجلس إدارة تلفزيون المملكة والذي صدرت إرادة ملكية بتعيينه الكاتب فهد الخيطان يتقاضى راتبا شهريا قيمته 22.500 ألف دولار أميركي، فيما تتقاضى الرئيس التنفيذي للقناة دانا صياغ نحو 17.600 ألف دولار شهريا، أما مدير الأخبار عرار الشرع فيتقاضى 11 ألف دولار، وخمسة آلاف دولار لمنتجي الأخبار.

ولتفادي هذه الأرقام المرتفعة في أجور كبار مسؤولي المحطة والعاملين فيها التي لا تضع مجالا أبدا لمقارنتها بأجور زملائهم في التلفزيون الأردني (التلفزيون الرسمي)، فقد عمدت السلطات لتوقيعهم على عقود برواتب أقل مما تم ذكره سابقا، مع تعويض الفارق بمبالغ كبيرة وبنود مختلفة كالمكافآت والحوافز وغيرها.

ولم يقتصر الدعم الذي قدمته الدولة عبر الديوان الملكي، للمحطة الجديدة بالرواتب المرتفعة مقارنة بمعدل رواتب الأردنيين، ففي مرحلة التحضير استقدمت شركة ألمانية لتجهيزها بالمعدات والأدوات اللازمة فنيا وتقنيا مقابل 19 مليون دولار، وتم رفع موازنتها من 12 مليون في السنة الأولى لتتجاوز الـ35 مليون دولار.

ويشير الخيطان في مقال سابق له عن انطلاقة قناة المملكة التي تصادف السادس عشر من تموز الجاري، أنها لم توجد لمنافسة التلفزيون الرسمي (التلفزيون الأردني) الذي تصل ميزانيته السنوية لأكثر من 40 مليون دولار.

يشار إلى أن الرئيس التنفيذي لقناة المملكة دانا الصياغ كانت لها تجارب سابقة في قيادة قنوات تلفزيونية أغلقت إما قبل انطلاقها كقناة (ATV) وأخرى لم تتمكن من الاستمرار لساعات كما حدث مع قناة العرب الإخبارية التي توقف بثها بعد أقل من 24 ساعة على انطلاقها.

إذا كنتم تؤمنون بالشفافية فهذا الموقع منكم وإليكم، زودونا بما لديكم من معلومات ووثائق وتواصلوا بسرية مطلقة عبر

  • راسلونا عبر البريد الإلكتروني : [email protected]
  • فيسبوك : https://www.facebook.com/tasreebats
  • تويتر: https://twitter.com/tasreebat
  • انستغرام: https://www.instagram.com/tasreebat
  • سكايب : info.tasreebat

اقرأ أيضًا

آخر الأخبار