News image

شبيهة الشيخة موزة في الجزيرة .. أداء ضعيف على أقوى الشاشات العربية

*بإمكانكم مراسلة "تسريبات" بسرية مطلقة، مراسلاتكم يتم التعامل معها بأقصى سرعة وشفافية تامة

يبدو أن الأداء الضعيف للإعلامية حسينة أوشان لم يكن ذات أهمية كبيرة، مقابل الإمكانيات الأخرى التي تتمتع بها، إذ استطاعت الفتاة القادمة من ولاية عنابة الجزائرية "المُهمشة"، التنقل بين أضخم القنوات الإخبارية على مستوى الوطن العربي خلال فترة قصيرة.

المذيعة التي بدأت مشوارها في التلفزيون الجزائري، برزت إمكانياتها عندما وصلت إلى إمارة دبي، التي تتخذ منها معظم وسائل الإعلام العربية والعالمية واسعة الانتشار مقراً لها، لتُفجّر هناك طاقاتها الجسمانية المُذهلة مقارنة بزميلاتها في الوسط الإعلامي.

اقرأ أيضاً : أين اختفى علي الظفيري؟

في دبي، دخلت أوشان ذات الأصول الأمازيغية، عالم الإعلام عبر شاشة تلفزيون الآن محدودة الانتشار، وهو ما لم يرضِ طموحها، فما لبثت أن انتقلت للعمل في قناة العربية التابعة لمجموعة MBC السعودية، المحطة الإعلامية الأضخم والأكبر في الشرق الأوسط. 

باشرت حسينة (42 عاماً)، عملها في العربية، كمحررة في الموقع الإلكتروني، ورغم محاولتها للفت أنظار مديريها إلا أنها بقيت مُهمشة، حتى أن المشرف العام على مجموعة ام بي سي علي الحديثي أصدر قرراً بأن "لا تظهر على الشاشة أبداً".

اقرأ أيضاً : كيف غادرت المذيعة السورية زينة يازجي سكاي نيوز؟

وأفاد زملاء سابقون لها في رسالة وصلت "تسريبات" عبر البريد الإلكتروني، أن إدارة العربية لم تمنحها أي فرصة للظهور على الشاشة؛ لأدائها الضعيف، إلا أن محرر الشأن العراقي في القناة نوفل الجنابي ضرب القرار بعرض الحائط وفتح الطريق أمامها لتقديم برنامج "من العراق" الذي لم يدم طويلاً حتى أوقفت بثه القناة.

وفي العام 2012 كانت أنظار الإعلاميات والإعلاميين العرب تتجه إلى أبوظبي، حيث قناة سكاي نيوز عربية التي تملكها حكومة العاصمة الإماراتية تستعد للانطلاق، فتقربت حسينة من الصحافي المصري ياسر ثابت الذي كان يشغل حينها منصب مدير الأخبار في القناة الجديدة.

اقرأ أيضاً : من هو فضل زهر الدين .. الرجل الخفي في MBC؟

ولم تنتظر المذيعة الجزائرية كثيراً حتى جلبها الصحافي المصري الذي تمتد خبرته لسنوات عديدة إلى القناة حديثة الانطلاق؛ لتصبح أحد أبرز الوجوه في "سكاي نيوز عربية" بتقديمها للفترات الإخبارية والتغطيات الخاصة؛ منها الانتخابات العراقية، كذلك البرامج السياسية وأبرزها برنامج "حوار الليلة".

وبحسب المعلومات التي وردت لـ"تسريبات" عبر البريد الإلكتروني من أشخاص على معرفة سابقة بالمذيعة أوشان، فقد تردد اسمها عند القائمين على قناة العرب الإخبارية، حتى أن مديرها العام آنذاك الكاتب السعودي جمال خاشقجي أظهر حرصاً شديدا لاستقطابها للعمل في القناة التي أوقفت السلطات البحرينية بثها بعد ساعات قليلة على انطلاقتها.

اقرأ أيضاً : من أطلق شائعة اغتصاب غادة عويس؟

نقطة التحوّل في مسيرة حسينة أوشان المهنية كانت عند انضمامها لشبكة الجزيرة الإعلامية التي تتخذ من العاصمة القطرية، الدوحة، مقراً لها، إذ فوجئ متابعو المذيعة الجزائرية بظهورها على الشاشة الإخبارية الأولى عربياً، فجر الخامس عشر من نوفمبر تشرين الثاني 2014.

وكان انتقال أوشان إلى الدوحة تمَّ بعد أن وثقت علاقتها بقناة الجزيرة عن طريق أطراف عربية، ومن بين ما يتم تداوله داخل أروقة القناة القطرية، أنها خضعت لعمليات تجميل خاصة؛ لتظهر وكأنها النسخة الشابة من الشيخة موزة بنت ناصر المسند زوجة سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

اقرأ أيضاً : قصة خيبة أمل سعد السيلاوي من العربية؟

ولدى انضمامها إلى الجزيرة هاجمتها وسائل إعلام مصرية بشدة، بعد أن وصفت ما جرى في 30 يونيو حزيران 2013 بـ "الانقلاب العسكري" في أول ظهور لها على الشاشة القطرية، في حين اعتاد المشاهدون سماعها مرارًا وتكرارًا على قناة سكاي نيوز عربية، وهي تصف ما جرى في ذلك اليوم بـ"الثورة"، في إشارة لتوجه القناة التي انضمت إليها حديثاً.

ويشير زملاء حاليون لها إلى أن أداءها الضعيف، تخفيه قناة الجزيرة عبر تقديمها على الشاشة للفترات الإخبارية التي تبث خارج أوقات الذروة، كما حدث ذلك فعلاً في أول ظهور لها والذي كان خلال فترة ما بعد منتصف الليل.