News image

هل سيشكل نارت بوران تهديدا لقناة سكاي نيوز عربية؟

يبدو أن الرئيس التنفيذي السابق لقناة سكاي نيوز عربية المملوكة للسلطات الإماراتية، نارت بوران لم يكتف بمغادرة القناة فقط، بل يعمل حاليا على استقطاب الكفاءات الموجودة في كبرى المؤسسات الإعلامية في أبوظبي للعمل معه بمقر عمله الجديد في "شبكة الشرق الأوسط للإرسال – MBN" الأميركية والتي تضم قناتي "الحرة، الحرة عراق" و"راديو سوا".

لكن ما يقوم به بوران حاليا من استقطاب للكفاءات الإعلامية التي عملت معه في غير موقع آخرها (سكاي نيوز عربية) من خلال تقديم العروض المغرية لهم بحسب المعلومات المتوفرة لـ"تسريبات"، يعيدنا للحديث عن الكيفية التي غادر بها القناة الإماراتية بعد سبعة أعوام أمضاها على رأسها، فما الذي حدث؟

في الخامس عشر من اكتوبر 2017، أعلن بوران بدء أعمال البناء لتطوير إمكانيات المقر والاستديو الرئيسيين لسكاي نيوز عربية في أبوظبي، لكنه وبعد اسبوع واحد فقط أعلن استقالته بشكل مفاجئ، وأبلغ زملاءه بأنه سيغادر دولة الإمارات إلى غير رجعة.

استقالة الإعلامي الأردني وبعد ربطها بموجة الاستقالات والإقالات التي طالت عددا كبيرا من العاملين في القناة، فتحت باب التساؤلات عن الأسباب الحقيقية وغير المُعلنة التي دفعت بوران لمغادرة سكاي نيوز عربية القناة التي كان يشكل فيها جزءا رئيسيا من الفريق المؤسس.

وتيرة هذه التساؤلات ارتفعت بالتزامن مع التحركات التي يقوم بها بوران حاليا حيث علم "تسريبات" أنه يجري مفاوضات مع (8) من كبار الموظفين في قناة العربية وآخرين في قناة سكاي نيوز عربية، ويقدم لهم الإغراءات للانتقال إلى سبرينغفيلد بولاية فيرجينيا الأميركية حيث تتواجد استوديوهات قناة الحرة.

وتشير معلومات "تسريبات" إلى أن أبرز الإغراءات التي قدمها بوران لمن يقوم بمفاوضتهم من أجل العمل في شبكة (MBN) التي تولى فيها منصب نائب رئيس الشبكة، هي الحصول على الجنسية الأميركية خلال 3 سنوات فقط، علما أن من يريد الحصول على جنسية الولايات المتحدة يحتاج فعليا 8 سنوات من العيش على أراضيها.

ومن المعروف أن الشبكة وتضم (الحرة، الحرة عراق، راديو سوا)، تمولها الحكومة الأميركية ويخصص لها الكونغرس ميزانية بلغت العام الماضي 112 مليون دولار، بهد الترويج للسياسات الأميركية في الشرق الأوسط.

أولى الأسماء التي لحقت بالإعلامي الأردني إلى الشبكة الأميركية، كان مدير المحتوى الرقميDirector of Digital Content السابق في سكاي نيوز عربية ثائر سوقار، فميا عيّن جعفر الزعبي الذي يعد من أوائل العاملين في القناة الإماراتية مديرا للانتاج في مكتبه في دبي.